رئيس مجلس الادارةسيرف فايف
رئيس التحريرسيرف فايف

15 مليون دولار من الإمارات لتعليم أطفال فلسطين

15 مليون دولار من الإمارات لتعليم أطفال فلسطين

كتب – محمد عبد المجيد علي

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة حرصها على دعم قدرات المنظمات الدولية، ذات الصلة بتقديم الدعم الإنساني في مختلف دول العالم، انطلاقاً من التوجيهات الحثيثة والرؤى الثاقبة لقيادتها الرشيدة، حفظها الله، بدعم كل المحتاجين والمتأثرين واللاجئين من الصراعات والأزمات الإنسانية، فيما يأتي دعم الأشقاء الفلسطينيين وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم، وتأمين احتياجاتهم الأساسية، على صدارة أولويات الدولة، نتاجاً للالتزام الراسخ لدولة الإمارات قيادة وشعباً، بدعم القضية الفلسطينية، وتأمين سبل الحياة للاجئين منهم.
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقتها، هالة لوتاه، بوزارة التنمية والتعاون الدولي، خلال تمثيلها لوفد دولة الإمارات لاجتماع اللجنة الاستشارية لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) والذي عقد في عمّان خلال الفترة من 16 إلى 17 من الشهر الجاري.

وقالت هالة لوتاه، إن انضمام دولة الإمارات لعضوية اللجنة الاستشارية لـ«الأنروا»، يساهم في الوقوف عن كثب على احتياجات اللاجئين الفلسطينيين، وسبل تقديم الدعم لهم، مشيرة لتقديم دولة الإمارات دعماً مالياً للوكالة، قدر بنحو 15 مليون دولار، شهر أغسطس الماضي، تلبية لجهود «الأونروا» لتأمين الاحتياجات ذات الصلة بخدمات التعليم لأبناء اللاجئين الفلسطينيين، نظراً للأهمية المحورية للتعليم في دعم وتأمين مستقبل الطلاب الفلسطينيين.
من جهته أشاد بيير كرينبول، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، بالدور الفاعل والدعم المحوري الذي قدمته كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والكويت، والذي ناهز نحو 50 بالمائة من إجمالي الدعم الدولي الذي تلقته الوكالة من دول العالم.
وتقدم «الأونروا»، المساعدة والحماية وكسب التأييد لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين في الأردن، ولبنان، وسوريا، والأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك إلى أن يتم التوصل إلى حل لمعاناتهم.
ويتم تمويل «الأونروا»، بشكل كامل تقريباً من خلال التبرعات الطوعية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة.
وتشمل خدمات الوكالة التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة والبنية التحتية، وتحسين المخيمات والدعم المجتمعي، والإقراض الصغير، والاستجابة الطارئة بما في ذلك في أوقات النزاع المسلح.
فيما تجتمع اللجنة الاستشارية لـ«الأنروا» مرتين سنوياً لمناقشة القضايا التي تهم الأونروا، وهي تسعى للوصول إلى توافق في الآراء وتقديم النصح والمساعدة للمفوض العام للوكالة.
ويلتقي الأعضاء والمراقبون بانتظام أكثر من خلال اللجنة الفرعية للجنة الاستشارية، يهدفون خلالها إلى مساعدة اللجنة الاستشارية وذلك إيفاءً لمهمة تقديم النصح للمفوض العام.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه 2019 ©